قصص نيك علي البحر。 قصص سكس دياثة زوجتي تنزل البحر بالكيلوت تطلع من غيره

وسليب صغير تظهر فلقة طيزها نظرت الى زبي المنتصب وتلعثم لسانها. و هكذا و بعد لحظات … أغلقت عيني و فتحتها … شاهدت منظرا مذهلا …. بعضها كان مشدودا و الاخر كان طريا و لكن مع الشهوة كل واحدة تصلح ان نمارس نياكة ساخنة معها … و قال لي صديقي انه سيدخل البحر ,,, معناها علي أن أبقى احرس المظلة. فرحت و جاءت و بدأت تكلمني بلغتها …. قال: هل تسمحين ببعض المرح ؟ المنظر من هنا رائع وشمس الشروق مذهلة ، أرى أنك وحيدة ، هل تقبلين بصحبة ، ودردشة ؟. وطلبت مهلة للتفكير وصمموا على أننا نسهر في نفس اليوم الذي هو أمس الأربعاء في فندق، وجاء والدها معنا وسهرنا حتى الفجر في النايت كلوب وطوال السهرة عينه لم تنزل عنى، كانت تفترسنى، ويضع قدميه من تحت الترابيزة على قدمى وكنت أضربه بقدمى، واعتذرت عن الرقص معه. بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار. نعم نعم حاضر سوف أضعه و أدلكه كما يعجبك …. ثم قال : اسمى ريتشارد ، من الولايات المتحدة، وأنتِ ؟ قلت : هدى. هل هناك من يفهم اللغة الانجليزية …. قصة نياكة ساخنة جدا مع فتاة شقراء و نيك في البحر مع جسمها الرائع المغري و كسها الذي ادخلت زبي فيه بقوة في احلى قصة نيك و سكس و جنس لهواة فنون النيك حيث انطلقت انا و صديقي للبحر … كان الطقس حارا جدا … و الشمس تصعق الناس أينما كانوا…عند وصولنا استأجرنا مضلة كان الوقت حينها منتصف النهار … في عز الحر … المهم … افترشنا الأرض تحت المظلة و نحن نشاهد تلك الأثداء المتلاعبة في كل مكان …مؤخرات كبيرة و صغيرة. دخلة صباحية مباركة يا عروسة. وبمجرد أن أمسك بنهدى بيديه غبت عن الوجود فلأول مرة منذ 20 عاما ينام علىَّ رجل على سرير ويمسك صدرى ويضعها في فمه وبدأ يمص وأنا أعانى من النشوة وأخاف الفضيحة وطلاق ابنى، وظل يبوس في شفايفى ويرضع في بزازى حتى هجت تماما خاصة وأن ما يمنع زبره عن اختراق كسى كان البرنس المغلق جيدا. وحاولت الصراخ فكان يبوسنى من فمنى ماصا لسانى وحاول فك البرنس عدة مرات بالعافية عنوة ولكنى كنت أقاوم وأخاف الصريخ حتى لا أفضح نفسى وابنى وهو مصمم قائلا: مش هاسيبك النهارده ولو هاموت مش قادر نفسى أدوق طعمه. أنا من يوم ما شفتك ونفسى أفتحها. ليست هي اللي جاءتني في الحلم و مارسنا نياكة حلوة…هههه… لقيت أم سعيد جارتنا اللي عمرها 46 سنة. لكنه فاجأنى مجددا والتقط الخنجر ، وارتمى راكعا عند خصرى يقبل يدى متوسلا وصوب الخنجر نحو صدره واندفع به بعنف منتويا غرسه فى قلبه مباشرة ، وفهمت ذلك على الفور ، لكنى هذه المرة لم أستطع لجم عواطفى نحوى ، فلم أشعر بنفسى إلا وقد لطمت يده بعنف وسقط الخنجر بعيدا ، وتناولته بسرعة ورميته فى البحر قائلة : لا تقترب من حبيبى ، إياك ، ابتعد. السليب وانا لوحدي اسير على الرمال فادا بفتاة وحدها على جانب من الشاطئ مستلقية للشمس. شعرتُ أن وراء الأكمة ما وراءها وخفت أن يعود زوجى فجأة وهو غيور جدا ، ولكن عقلى كان يأمرنى بشئ ، وإرادتى بشئ آخر ، ووجدت نفسى أقبل عرضه. وشيئا فشيئا أدخله في طيزى وجاب مرتين من حليبه. وحملنى على السرير وألقى بى وهو فوقى قائلا: بلاش عناد الليلة فيه نيك للصبح فاقلعى بشويش. فرفضت وقلت له: هاصرخ وأجيب البوليس. حسيت اني مش قادر أمسكه أكثر …. جنس فى القارب سطعت شمس الصباح الدافئة على وجهى وأنا نائمة بالبكينى على سطح قارب زوجى ، وصحوت وتلفت حولى فلم أجد زوجى إلى جوارى وفوجئت بأنى وحيدة فى القارب ، وفى المياه الدولية بالبحر الأحمر بعدما ابتعد بى القارب عن المياه الإقليمية المصرية وعن الغردقة بطبيعة الحال ، ونظرت إلى جهاز الإحداثيات بالأقمار الصناعية فعلمت أننى فى منتصف البحر الأحمر بين مصر والسعودية ، أين ذهب زوجى يا ترى بعد ليلتنا الساخنة بالأمس تحت النجوم الرائعة وبالليل ، لعله أخذ القارب المطاطى الصغير فى جولة أو غطس كالضفدع البشرى يستكشف الأعماق الرائعة. ووجدت فى القارب شابا وحيدا يقوده ، له ملامح أوروبية وأشقر الشعر ، وسيم للغاية ، ويبدو فى سن المراهقة فى التاسعة عشرة أو الثامنة عشرة أصغر منى ، ضحوك وبسام ، واضح أنه من السياح الذين ينتشرون فى البحر الأحمر يمضون عطلة الصيف فى مصر بين الغردقة وجنوب سيناء ويستمتعون بمشاهد الطبيعة الخلابة البحرية والجبلية ويغوصون لمشاهدة الأسماك المتعددة الألوان والأجناس والشعاب المرجانية الرائعة ، اقترب بقاربه من قاربى وأوقف المحرك ، ثم سألنى سؤالا بالإنجليزية ، فهمت أنه يسألنى أين هو ، فقلت له تفاصيل الإحداثيات ، قفز بجرأة إلى قاربى وقال : أأنتِ وحيدة مثلى ؟ أنتِ جميلة جدا ، كيف تكونين وحيدة ، هل أنتِ مصرية ؟ قلت : نعم أنا كذلك من القاهرة. قال : إنه مجنون ليترك كل هذا الجمال. كانت بريتاني فتاتك الريفية المعتادة التي لم تر البحر مطلقًا ، لذلك اضطررنا إلى السماح للقبطان بإظهار الحبال لها. وجلسنا على السطح سطح مركب زوجى ، نتأمل منظر البحر الساحر ونسمع صوته ونشم روائحه المنعشة ، وأخذ يحدثنى عن أمور حياته ، ومسابقات رياضية بحرية كثيرة دخلها ، ثم سمعتُ رنين هاتفى المحمول ، فأسرعت لأجيب وكان زوجى ، أخبرنى أنه فى الغردقة يسوى بعض الأمور ، ولن يعود قبل المساء ، وقد اتصل بى ليطمئننى عليه ، قلت : خلى بالك من نفسك وما تخافش عليا. كنت عارية في السرير، وجسمى محمر بلون الدم ومرهقة جدا، وألم رهيب في شرجى وبزازى بها تسلخ، وملاءة السرير غرقانة بلبنه ولبنى. فكان رده: واللى إحنا عملناه يعنى حلال. وسرعان ما انفجرت حمم كسى للمرة الثانية خلال أسبوع واحد بعد 20 عاما كبت بمجرد أن وجدت يده تدخل إلى كسى ويمسك به قائلا: مش حرام ده سايباه لوحده 20 سنة ده طلع له سنان من قلة النيك ولازم أعالجه. لكنه اتصل مرة أخرى وأخبرنى أنه قادم بعد ساعة ومعه ابنى وزوجته، والمأذون. انتى حتة ملبن، ونفسى تبقى مراتى وهاعوضك عن كل اللى فات من عمرك. سكس على البحر نيك كس جماعى من زب فحل قوى على البحر نيك كس بنات موزز جامده من شاب عنتيل فى منتصف الصيف يهيج عليهم وينيك الكس نيك قوى من زب ضخم طويل يدخل فى الكس المحروم ويمتع كسها الناعم البنت تركب على زبره وتتنطط على زبره الضخم وتمتع كسها نيك جماعى على البحر ساخن اجمل فيديوهات نيك كس بنات افلام نيك حصرى جديد. كانت هناك فتاة تلبس البيكيني كان ظاهرا عليها أنها ليست عربية الملامح… و بدأت تتكلم باللغة الانجليزية في الشاطئ و تنادي …. ولم أستطع الصريخ خوفا من الفضيحة وحملنى من وسطى إلى غرفة النوم وأغلقها بالمفتاح بعد أن ألقى بى على السرير قائلا: صوتى ماتصوتيش الليلة دخلتنا على بعض والصبح نكتب عند المأذون. على مر السنين نمت أسطورة القبطان إلى أسطورة حضرية. كيف أخبارك ,,, أنا اسمي جوليا و لا أعرف كيف اتكلم العربية… هل يمكنك أن تساعدني … بالطبع أستطيع فجمالك هذا سأساعده بكل طاقتي … فقلت لها بماذا استطيع مساعدتك …. وسرعان ما ابتعد عنى واعتذر لأننى جميلة جدا وماقدرش يمسك نفسه، وخرجت من البحر إلى الحمام، وكان نصفى الأسفل غرقان من لبنه ولبنى، وبعد دوش سريع ذهبت إلى النوم ونمت 6 ساعات لأول مرة في حياتى فكأنه كان هناك شىء في جسدى يثقله وخرج. زبي زاد انتصابا لم أحس الا وانا انقض على شفيفها. وقام بخلع ملابسى بعد أن مزقها وكذلك اضطر لتمزيق الكولوت حتى صرت عارية تماما وكان أول شىء هو أن وضع لسانه على كسى يلحس فيه وأنا أقاوم، ثم اعتدل ونام علىَّ وفمه في فمى وزبره على عتبة كسى محاولا الدخول. جلست الى جانبها كأني سآخد الشمس. انتصب زبي ولم انتبه اني ارتدي سليب. وطوال الأيام الماضية وهو يطاردنى في التليفون في منزلى الشخصى قائلا: نفسى أدوقك طعمه مرة واحدة ومش هاتنسيه أبدا ، وعلى بريدى الالكترونى. متزوجة ؟ قلت لا شعوريا ولا أدرى لماذا قلت هذا : لا ، مطلقة. وضعت عليه اللوشن و بدأت تعملي مساج …. النهارده فيك نيك بجد مش زى كل مرة وعلى سريرك وفى شقتك وللصبح ولو حتى القيامة قامت هانيكك النهاردة يعنى هانيكك ده زبرى محروم من 30 سنة من النيك وانتى من 20 سنة كسك ما دخلوش زبر. مشاهده اجمل فيلم نيك شرموطة من كسها المبلل وطيزها الحلوة الكبيرة ، سكس في المركب نيك من القبطان سكس بحر مثير. فحاولت تغيير الموضوع ونهضتُ وقلت : أشعر بالجوع ، سأذهب لأعد الإفطار ، هل تحب الفول المدمس المصرى بالزيت والكمون والطحينة ؟ إنه أكلة مصرية صميمة. كم أحب زبه الضخم الرائع فى كسى يملؤه ، وبيضانه على عجانى. وشعرت فيها بمدى حبه لى ورغبته فى ولهفته على ، وركز أيضا على ثديى المصريين الأصيلين اللذين أذهلاه للغاية ، وعلى لحس كسى ونيكه بأصابعه ، ومص عسلى الذى جعلنى أقذفه مرتين ، وأخيرا اعتلانى ووقف على ركبتيه ووضع ساقيه بين ساقى ، وشعرتُ برأس زبه تداعب بوابة كسى المتهدل الأشفار الغليظة ، ودس وأولج زبه الضخم بوصة تلو بوصة فى كسى ، وشعرتُ بالامتلاء الذى لم أشعر به إلا مع زوجى المماثل له فى الضخامة ، وباعد بين ساقى ، وقبض على قدمىَّ فى يديه وأخذ يقبلهما ويمصهما ، ثم مد يده وتناول يدى ومص أصابعى فى فمه ولحس كفى إن ذلك يدغدغ ، وبدأ ينيكنى بقوة ، وأخذ القارب يهتز بنا بخفة من شدة النيك ، وكان مشهدا رائعا لو رآه أحد البحارة المارين ولكنى كنت سأموت خجلا ، السماء الزرقاء الصافية والشمس الساطعة والبحر الرقراق الصافى وأصوات الطيور البحرية ورائحة البحر ، ووسط ذلك قارب عليه عاشقان مغرمان اثنان غربى وشرقية ، أوربى ومصرية ، يافثى وسامية ، يتبادلان القبلات والأحضان ، ويطعمان بعضهما شهد الغرام الفائق الحلاوة عبر زبه وكسها. سكس في البحر تجلب لك مغامرات الشرج منذ عام 2002 وما زالت قوية! اقتربت وصافحتها عادي ياه انها تفتن بزازها كبيرة كسها اراه الان عن قرب يشق سليب في سكس عربي نار. ومزق البرنس تماما حتى صرت عريانة تماما وهو عريان كذلك ولكنى مغلقة جيدا بفخذى مانعة رأس زبره الضخم من الدخول 4 مرات حتى فوجئت به يندفع من فوقى هاربا بعدما شعر بأقدام ابنته وابنى في الطريق مسرعا إلى غرفته قائلا: حظك حلو المرة الجاية مش هاتفلتى منى. وضعنا السفينة الجيدة في الشمال الحقيقي ووصلنا إلى مكاننا المقدس من الفجور. دعنا نقول فقط بعد اليوم أن فتحة الشرج لبريتاني لن تكون هي نفسها أبدًا. هههه كاد القارب ينقلب بنا بالأمس من عنف ممارسة زوجى للحب معى ، يا لها من ليلة مذهلة قررنا قضاءها بعيدا عن فندقنا فى الغردقة. قالت هل عندك لوشن … قلت نعم عندي … قالت …. ولم أجب أو أرد عليه حتى نزلت أمام العمارة ورفضت أن ينزل ليوصلنى للشقة أو باب العمارة، ووصلت شقتى وأغلقت بابها خلفى فإذا به يتصل على هاتفى المحمول ليقول بأننى قد نسيت شنطتى في السيارة ولأنزل لآخذها، وعدتُ وما كدت أفتح باب الشقة لأنزل إليه حتى فوجئت به أمام الباب ويدفعنى إلى الداخل، ويغلق الباب واضعا يده على فمى قائلا: بلاش فضايح لأنى مستبيع. وحاولت الصراخ فكان يبوسنى من فمنى ماصا لسانى وحاول فك البرنس عدة مرات بالعافية عنوة ولكنى كنت أقاوم وأخاف الصريخ حتى لا أفضح نفسى وابنى وهو مصمم قائلا: مش هاسيبك النهارده ولو هاموت مش قادر نفسى أدوق طعمه. اوكي ,,, مفيش مشكل…استلقيت … و كان التعب انهكني … و أحسست أني سوف أنام في أي لحظة …. صعدت ومعى صينية الفول فى سندوتشات العيش البلدى وبعض أقراص الطعمية وجواره بصلتان. احمر وجهى وانصرفت مسرعة إلى الطابق السفلى فى قاربنا الضخم المزود ببعض غرف النوم ومطبخ وحمام ، وبعد قليل سمعته يثنى على الروائح القادمة إليه من عندى. وكان زبه ينمو ويكبر أكثر وأكثر وأنا أدلكه وأخذتُ أفرش لعابه المنوى المنساب باستمرار على رأس زبه وعماده ، ثم نهض وجردنى من كل ثيابى فى لمح البصر فتطايرت الغلالة وتطاير البكينى وغمر كل بقعة من جسدى بدون مبالغة بقبلاته ولمساته ولحساته ومصاته من قمة رأسى حتى أخمص قدمى ، لم يترك شبرا من أنحاء جسدى ولم يهمله ، كأنما يريد أن يلتهمنى أو يأخذنى تذكارا فرعونيا من مصر إلى بلاده الأوربية الشمالية الغربية. وفوجئت به يضمنى بقوة وقال : أعلم أنك متزوجة ، ودبلة الزواج الذهبية تلمع فى يدك اليسرى، وأنك تودين خوض مغامرة جديدة ، وكسر تابو ، وذلك لا يضايقنى بل يثيرنى أكثر وأكثر ، صارحينى ألديك أطفال ، فترددت واحترت ماذا أقول وأفعل ولم أجد بدا من مصارحته فأومأت له برأسى وأشرت بإصبعى أى طفلين ، ثم تخلصت من ذراعيه برفق ، ونهضتُ وقلت له : هذه حياتى الشخصية ، ولا أدرى لماذا كذبتُ وأخبرتك أنى مطلقة ، لعلى أشفقت عليك أن تصدم بعدما رأيت منك إعجابا بى ، أو لعلى كنت أريد اختبارك لأرى ما تريد منى ، أرجوك ريتش دعنا نكون أصدقاء فقط وغادر القارب حالا لو سمحت ، أنا متزوجة ولدى أولاد ، وشرقية مصرية ولدينا عادات وتقاليد مختلفة عنكم ، ومن كلمنى كان زوجى بالغردقة وليس أخى ، أرجوك اذهب يا ريتش. ولم أشعر بالوعى والحياة إلا في العاشرة صباحا. بصقت عليه وهو هيجان ادخلته في كسها وهي تتاوه وتقول سخونة الشمس مع سخونة الزب في كسي اح احس باللدة زبك ينتصب اكتر في كسي ويتبللل اخدت ادخله واخرجه بسرعة ودون ان ارحم كسها وهي تردد اي اي اي اه ادخلته كله واخدت بيضاته تصفق على باب كسها اااااح. وبدأت في المص وجاب في فمى مرتين وبلعتهم جميعا ثم أخرجه وبدأ في تغيير وضعى ليكون وجهى في السرير ورفضت قائلة: لا. نعم ، لقد تغير القباطنة وتوارثت الموروثات من الماضي إلى الحاضر ولكن جوهر الكابتن ستابين لا يزال حياً. ويوم عيد الفطر قبل أيام كنا في العين السخنة وكنت آخذ دوش وكان ابنى وزوجته في البحر، وبمجرد خروجى من الحمام وحولى البرنس فقط لا غير فوجئت به يحملنى بين يديه إلى سرير غرفة نومه ويركب علىَّ بعد أن خلع ملابسه تماما. و لو… أكيد ممكن لكن لازم نغطي كل المكان … غطيت كل شيء و نزعت لها الستيان … كان أمرا عاديا بالنسبة لها …. لم انتبه انا انتصاب زبي ادى الى اخراج بيضاته خارج. وبينما أنا شاردة فى الأفكار فيما حدث بالأمس ، سمعت صوت هدير محرك قارب يقترب ، وحاولتُ البحث عن شئ أرتديه فوق البكينى حتى وجدتُ غلالة رقيقة صفراء مزينة بالورود تخصنى فلففتها حول خصرى لأغطى نصفى السفلى والعلوى حتى صدرى. ووصلتُ إلى قمة النشوة وقذفتُ عسلى الأنثوى حول زبه أربع أو خمس مرات حتى قذف فى مهبلى أخيرا لبنه الأوربى الأشقر. لكن القبطان يعيش والبحر لا يزال عاهره. قال : أوووه يا للروعة ، أنت حفيدة الفراعنة إذن. فقد كان بارعا في النيك وغبت عن الوجود وصرخت صرخة مكتومة من 20 عاما وزبره يدخل شيئا فشيئا، ولم أدرى إلا وأنا أفتح قدماى على اتساعهما وأضعهما على ظهره لأدفعه إلى أعماق كسى، وكان فمه يلحس في صدرى وفمى قائلا انتى لسه شوفتى حاجة. وطلبت مهلة للتفكير وصمموا على أننا نسهر في نفس اليوم الذي هو أمس الأربعاء في فندق، وجاء والدها معنا وسهرنا حتى الفجر في النايت كلوب وطوال السهرة عينه لم تنزل عنى، كانت تفترسنى، ويضع قدميه من تحت الترابيزة على قدمى وكنت أضربه بقدمى، واعتذرت عن الرقص معه. و تقول عيب عليك … و بدأت تتكلم عربي … انت ما بتستحيش …. فضمنى ريتش من الخلف بقوة ، فالتفت نحوه وواجهته ، ثم أنزلته معى إلى سطح المركب ، واستلقينا متجاورين ، لقد أصبح كسى كوعاء الحساء الملآن لقد أصبح كسى شوربة من شدة الإثارة وشدة رغبتى فيه هذا الوسيم الرائع ، واتجهت يدى لا شعوريا نحوى الخيمة المنتفخة تحت خصره أتحسسها ، كان ضخما كزوجى ، ظللت أداعب زبه من فوق بذلته الغطسية ، قليلا ، ثم سحبت السوستة الأمامية للبذلة من عنقه حتى أسفل خصره ، وأخرجت زبه ، وأخذت أدلكه صعودا وهبوطا على عماده ، تأوه بشدة وقال : كمان يا هدى بحبك دلكى زبى كمان. وبمجرد نزولهم من السيارة انطلق بها إلى الزمالك حيث أسكن، وفى الطريق سألته: أنت عايز منى إيه؟ فقال: نتجوز. وابتدأت أبتعد بجسدى عنه ، لكن جسدى كان له رأى آخر وشعرت بالرطوبة تنسال فى كسى ، لقد كان وسيما للغاية وفاتنا بعيونه الزرقاء وشعره الأشقر وبنيته القوية وطوله الفارع وبراءته وثرثرته ، ورغم ذلك يحبنى أنا الأقل منه وسامة بالتأكيد ولا يرى فى ملكات الجمال الأمريكيات فى بلده من تشبعه حاجته وتملأ عينه وترضى ذوقه ، كان ريتش يرتدى ملابس الغطس السوداء الملتصقة بالبدن ، كالضفدع البشرى ، استلقى على بطنه ووضع وجهه على يديه أمامى وهو يضحك كالأطفال ، وقال : كم أنتِ جذابة! وعندما انتصب ارى كل فتاة تمر الى جانبي تبتسم. وقفلت فخذاى ليمنعانه فإذا به يضع يده على كسى ليدعك فيه بقوة حتى فقدت السيطرة على نفسى وفتحت فخذاى فإذا بى ولأول مرة من 20 عاما أشعر برأس زبر تدخل فىَّ في هدوء وبراعة. هابعت لك ديليفرى حالا شوية جمبرى وإستاكوزا وسمك قاروص يعوض كل اللى خرج منك ليلة إمبارح. وأخيرا تباعدنا ونحن نلهث بشدة ونلتقط أنفاسنا بصعوبة وقلبانا يخفقان بسرعة إلى حد الجنون ، وقلت له وأنا أضمد له جرح عنقه : هيا عدنى أنك ستنصرف الآن وتنسانى أرجوك. رعشة ولا أحلى … زعلت مني و قالت …. هحكيلكم يوم ما اتبعبصت في البحر من حما ابني اللي عشقت شقاوته، لم أفكر في الزواج منذ وفاة زوجى في حادث وأحافظ على رشاقة جسمى بشكل دائم إلا أنه منذ تزوج ابنى من ابنة هذا الرجل الوسيم وقبل شهر رمضان بشهر كنا في مارينا في قصره الخاص وكنت في البحر ولابسة مايوه بكينى وفى البحر أحسست بلمسات متعمدة من يده لى ونحن نلعب في المياه ولكننى لم أفكر ولم أهتم حتى تطورت الأمور وشعرت ببعبوص يخترق فتحة طيزي، ثم يد تخبط في بزازي، وجسم ساخن يحتك في فخادي ويمسك أردافي، وفوجئت به فجأة يحضننى بكل قوة في البحر ويضع يدى خلف ظهرى بقبضة يده ويأخذ منى قبلة طويلة مص خلالها لسانى وكان زبره من داخل شورت المايوه الخاص به يكاد يخترق كسى. لمنزلهم التي تسكنة ام رشا , , , , , وكالعادة وعندما انفردت ام رشا بابنتها بدات بسوالها عما حدث وكيف هو سعيد معها ؟ سعيد يبلغ من العمر ان ذاك 26 وهو شاب طولة 187 جسمه ممشوق رياضي اسمر فبدات رشا تسرد لامها ماحدث والام تستفسر عن كل التفاصيل وتخجل رشا من بعض الامور لكن امها تلح عليها وتقول انا امك بتخجلي مني فحدثتها رشا عن حب سعيد لها وانهم استمتعو كثيرا لكنها تتضايق من موضوع ان قضيب سعيد كبير جدا وقد عانت كثيرا في البداية كي تتاقلم مع حجمة الهائل فاخبرتها الام بالعكس هذا هو عنوان الرجولة وكافة الزوجات تتمنى ان يمتلك ازواجهن قضيبا كبيرا وذهبت ام رشا الى غرفتها وكلام ابتها لايفارق ذهنها ابدا عن سعيد وقضيبة وبدات نار الشهوة تشتعل في جسدهاا المحروم فضربت يدها على كسها لتجدة مبلولا جدا من شهوتها لذلك القضيب الفتاك وتفكر وهي تفرك بكسها الابيض النظيف على كيفية الحصول عليه مرت الايام والام تراقب سعيد وتحركاتة وعينها ترافق ذاك القضيب المنفوخ تحت البنطال او البيجامة وتبادل سعيد بالمزاح والسهر لوقت متاخر في يوم من الايام عادت رشا فرحة فقد حصلت على ترقية في العمل لكنها كانت خائفة من ردة فعل سعيد عند عودتة وعلمة ان رشا ستضطر للسفر الى احدى الدول لحضور مؤتمر لمدة عشرة ايام وان ترقيتها مرتبطة بهذا الامر واذا رفض سعيد سيءهب طموحها الى الجحيم بعد الغداء دخلوا لغرفتهم ليستريحوا وقامت باخبار سعيد بالامر فرح سعيد لفرحها ولكنه استنكر سفرها لوحدها وبقائها بعيدة عن المنزل لعشرة ايام لكنها اقنعته ان والدتها ستلبي حاجاتة في غيابها وقما باخبار ام رشا على العشاء بالامر وفرحت فرحا شديد فلن تجد فرصة افضل من ذلك لتفوز بقضيب سعيد لم تنم ام رشا في ذلك اليوم من شدة فرحها وهياجها والافكار تاخذها لنار الشهوة اللذيذة مع قضيب سعيد وخلال سهرها سمعت اصوات تاوهات صادرة من غرفة سعيد ورشا فضحكت وقالت في نفسها اليوم دورك وغدا دوري ودع سعيد وام رشا رشا في المطار وعادا للمنزل وسعيد يبدو علية علامات الاستياء وبدات ام رشا بالتهوين والتخفيف عنه فقالت له لاتخف انا موجودة لالبي احتياجاتك كلها لم يبالي سعيد بالكلام ظنن منه انها تقصد الاكل والملبس وغيرة فقط لاكنها كانت تقصد اكثر من ذالك قالت ام رشا ماذا يريد ان ياكل حبيبي الغالي اليوم امر يلي نفسك فيه رح اعملو لاجلك فطلب سعيد اكله المللوخية التي تبرع حماتة في تحضيرها وهو يحبها جدا تفننت ام رشا في اعداد الغداء وقبل وضع الطهام ذهبت الى غرفتها وبدلت ملابسها لترتدي روب ازرق قصير يبرز مفاتنها ويجعل طيزها بارزة وبزازها ظاهرة ودخلت لتصحي سعيد الذي كان ياخذ قيلولة وعندما فتح سعيد عينية على صوت حماتة المتدلع انبهر بما راة وتفاجا فهي اول مرة ترتدي هكذا وتظهر هذه المفاتن الرائعة وكان سعيد يحب الصدر الكبير وان صدر رشا صغير بالمقارنة مع هذا الصدر الرائع الذي امامة سعيد ماذا بك الغداء جاهز هيا لناكل هز سعيد راسة وهو يحدق بصدر ام رشا التي انتبهت وضحكت ضحكة طويلة ومشت وهي تتغندر امام عيني سعيد الذي لاحظ انتصاب قضيبة من الذي راة وجلسوا على طاولة الغداء وبدات ام رشا المزاح مع سعيد الذي لم يستطع ان يزيح عينية عن صدرها ولاحظت ذلك فقالت له ماذا بك سعيد اختشي لم تحدق بي هكذا وبكل دلع الم ترى بزاز ذي دي من قبل صعق سعيد من صراحتها فقال زي دي لا دي اجمل بزاز بشوفها بحياتي ضحكت ضحكة سخسة وقالت خلص اكل دلوقت وبعد الاكل جلسوا ليشربوا شاي وسعيد هائج مما يرى امامة من دلع وغنج فام رشا كانت تغني وتدلع وهي بتحضر شاي وطيزها لملبن برج قدام سعيد يلي حيكلها بعينية وهي تراقبة وتزيد في حركاتها وعندما قدمت الشاي برز صدرها واضحا امام عيني سعيد الذي لم يستطع تمالك نفسة فمسك يديها ووضع شاي جانبا وهو يقول ارجوك ارحميني يا حماتي انا مش قادر فقالت انت يلي رحمني انا من وقت مارجعتو من شهر العسل ونفسي في زبك الكبير الجميل وانا محرومة من الزب بقالي سنين فاسكتها سعيد بقبلة طويلة جدا وهو يبتلع فيها من ريقا ويرتشف تلك الشفاه الجميلة وهي مغمضة عيناها من شدة شوق والحرمان ويداة تداعب ذلك البز الكبير الذي انتصبت حلماتة معلنا هيجانها واستعدادها لتلكي قضيب سعيد بكل شهوة أضف تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وفمه بلل فتحة طيزى بمائه، وبدأ في وضع زبره إلا أننى كنت أرفض تماما، وكان مصرا قائلا: مش هاسيبك إلا لما أدخله في طيزك وأفتحها. وعدنا لأحاديثنا وأخبرته عن حياتى ما عدا جزء زوجى وزواجى ، وشعرت بريتش يلتصق بى ، وبدأ يقص على أنه لم يحصل على حب فتاة حتى الآن رغم أن كل رفاقه بالمدرسة الثانوية قد اتخذوا لأنفسهم صديقات وليس صديقة واحدة ، لم يجرب الحب ولا العلاقة الجسدية بالطبع. وما هي إلا ثوانى حتى كان قد خلع كل ملابسه وصار عريانا تماما وحاولت الجرى في الغرفة باتجاه البلكونة، فأمسك بى وقال بلاش عناد انتى نفسك تتناكى النهارده بس بتكابرى وكسك زمانه بيصرخ من يوم ما فلتى منى آخر مرة. ثم أحطتُ ردفيه بقدمى ، وظهره بذراعى ، وكان متمرسا رغم أنها المرة الأولى له فى حياته ، كأنه تدرب كثيرا على حبس شهوته وبطء قذفه وإطالة مدة الجماع ، وظل ينيكنى لساعة إلا ربع ، يبطئ ويسرع ، ويتوقف ويستأنف كلما اقترب من القذف. وبعد أكثر من ساعة أحسست بقواى قد انهارت، وهو كذلك خاصة بعد أن نام بجانبى وأخذنى في أحضانه. تناول الطعام بشهية معى وهو يختلس النظرات إلى وأنا آكل ، والتصق بى مجددا. فقلت له: وإيه اللى أنت عملته ده؟ فقال: انتى تجننى. ومن يومها وهو يتعمد ملاحقتى بالغزل خلسة وأنا محرجة هل أخبر ابنى أو زوجته وأتسبب في أزمة بينهما. ثم قال : ولكن كلهن فى مدرستى سخيفات وتافهات وأنا أميل للناضجات أكثر ، ولم أر فيهن خفة دمك الشرقية المصرية وجمالك وجسدك ذى التضاريس ، قلت : ريتش ، هابتدى أزعل منك. ليه ماقلتش قبل ما يخرج كل دا … هو انا كنت قادر أمسك مشاعري …ثم بدأت تضربني على يدي … بقوة …. قال فى فضول : أود تجربتها معكِ ، من يديك الجميلتين لا يمكن أن تصنعى إلا كل شهى وجميل. وهكدا اخدت ببطئ وانا ألحس بزازها الى كل طرف في بطنها حتى وصل لساني لكسها. وبعد الاستحمام تركت ملابسي وقررت ان اتجول على الشاطئ بعيدا عن الناس تركت الكيلوت العوم يجف مع متاعي وارتديت كلوت صغير سليب اخدت اتمشى وانا امر قرب بعض الفتيات المنفردات في الشاطئ من ياخدن الشمس وهن مرتاخات على بطونهم ويظهر لبعضهم زغب كسهم. وغادرنا الفندق إلى المنزل على أساس أنهم سوف يوصلونى بسيارتهم في الطريق، فعرض والدها أن يوصلهم هما الأول ويذهب هو لتوصيلى فوافقا، ولكننى اعترضت، ولكنهم صمما وغادرا السيارة وتركانى معه لتوصيلى للمنزل. اااااااح ادخلت فمي واخرجت لسان كسها واخدت امصه في سكس ساخن وهي تتاوه اي اي اي اي اي اااااااااااااااحو زبي زاد اتصابا ابعدت لها كيلوت واعطيت له زبي. ففوجئت به يسحب خنجر صيد من جيب بذلة غطسه ، ويضع النصل على جلد عنقه ويضع ويقول : أنا أحبك من النظرة الأولى كما لم أتصور أنى سأحب فتاة يوما فى بلدى أو غيرها ، إن رفضتينى سأقتل نفسى ، وبالفعل سال خيط من الدماء من عنقه ، وشعرت بجديته فقلت له : حسنا حسنا ، سأعطيك قبلة واحدة فقط ولكن لا تطلب شيئا بعدها أفهمتنى ؟. و دخلت للبحر … أتعوم قليلا … هل تتخيلون من وجدت في البحر لابسة بيكيني … و تعوم …؟ لا …. بس كان حلم ولا أجمل … قمت انظف نفسي من الوسخ اللي كنت فيه …. بعدما انتهى وقذف ، استلقى جوارى ووضع رأسه على صدرى ولف ذراعه على خصرى وضمنى إليه بالجنب بشدة عدة ضمات متتالية، وأخذ يقبل خدى وهو يتنهد ويغمض عينيه فى استمتاع وتلهف ، وأخذتُ أداعب شعره الأشقر ، وأقبل جبينه وأهمس له بكلمات فاحشة وأضحك ، وأهمس له بكلمات الحنان والأمومة ، كأننى أمه أو أخته الكبرى وهو طفلى الحبيب وكان مستمتعا جدا بهذا الدور لى وله. اه اه اه اه اه صوتها جعل زبي يقطر المني ويسيل واحسسست من جانبها ان كسها يسيل لعابها أخدت ألحس بزازها. قصص سكس دياثة مراتي الشرموطة تتناك من عشيقها البحر و يعمل معاها حرف تي قصص سكس دياثة مع مراتي زميلها يكيفها بزبه انا حميد عندي 25 سنة مراتي مرام اصغر من بسنة و حلوة و بيضا زي القشطة و جسمها ناعم زبدة مشكلتي معاها اني مش عندي رغبة جنسية كبيرة وكتير ببقي مش عاوز انيك خالص وهي بتبقي هايجة بتقولي نفسي في زبر يملي فراغ كسي و فراغ شهوتي و يشبعني بس انا مش قادر عليها ابويا هو اللي جوزني مرام وهي بنت خالي و شغاله ممرضة في مستشفي كبيرة وبتعمل انا روحت عندها المستشفي واحنا مخطوبين ولاحظت انها علي علاقة بدكتور معاها اسمه شادي ومع اني قفشتها معاه مره وهومرقدها علي سرير في المستشفي في غرفة فاضية وكان في اليوم دا بيحك زبه في طيزها من علي الهدوم بس انا تجاهلت الموضوع اتخضت مرام لما شفتها بتتناك و خافت لحسن اقول للناس بس لما عرفت اني منفض ارتاحت اوي بدايتي مع الدياثة منذ الصغر و احلي قصص سكس ديوث الدياثة بدات عندي من زمان لان امي كانت ست متحررة و ابويا مقدرش يمشي كلمته عليها ابدا وربت اخواتي البنات علي انهم احرار ومش من حق اي راجل يتحكم فيهم اتعودت مع الوقت اني اقعد معاهم واسمع حكايات منهم عن التحرش اللي بيحصل ليهم في الشغل وخصوصا اختي الكبيرة كانت جريئة جدا واتناكت من زميلها في الجامعة و حملت و سقطت العيل بس اكتر موقف بدأ يخلي الدياثة تبقي في دمي لما في يوم رجعت من بره و لقيت امي و اخواتي قاعدين مع صاحب المحل اللي تحتنا و كنا اشترينا منه اجهزة بالتقسيط ولقيت اختي الكبيرة ملزوقة فيه و عماله تلعب علي وركه كانها شرموطة والقحبة امي كانت تعتبر قاعدة في حجره و دخل بعد كدا ما امي و اختي قعد عشر دقايق ولقيته طالع بيربط الحزام ومبسوط اوي عرفت انه ناك امي و اختي مره واحدة ومن ساعتها مفيش حاجه بقيت تفرق معايا و الدياثة بقيت شي اساسي في حياتي وبعد ما اتجوزت مرام حاولت انسي بس الدياثة بتجري ورايا لقيت مرام داخله عليا و تقولي ان الدكتور شادي عازمنا عشان نروح عنده نصيف في الشاليه بتاعه طبعا انا كنت عارف العلاقة اللي كانت بين مراتي وبين شادي و عارف انه عشيقها قبل الزواج كنت مضطر اوافق علي كلامها لاني قي الفترة دي كنت مفلس و مش هعرف اخليها تصيف علي حسابي ماذا فعل الدكتور شادي في كس زوجتي مرام في البحر بعد فشخ شرفي روحنا في الشاليه بتاع شادي وهناك لقيت مفاجأة غريبة في انتظاري قصص سكس دياثة هتجيبهم الشاليه مش متجهز و مفيش غير غرفة واحدة اللي جاهزة و متشطبة وفيها سرير واحد كمان طبعا كنت مضطر انام انا و مرام زوجتي جنب شادي علي السرير مراتي في حضني و شادي في ضهري و في الليل كان شادي بيتحرش بمراتي ويمد ايده عليها بحجة انه نايم ومش واخد باله و يقفش بزازها وفي الصبح خرج هشام يجهز حاجه و قعدت انا ومرام في الغرفة لبستها بنفسي الكيلوت الاحمر انا بحبه ونزلنا البحر ومره واحدة لقيت شادي و مرام اختفو عن نظري وطلعت من البحر ادور عليهم لحد ما شوفتهم من بعيد في البحر وشادي عمال يغطس مراتي في الميه عرفت انه بينزلها تحت الميه تمص زبرو وتيقنت في اليوم دا انه شبع من كس مراتي وانه كان بينيكها في الميه لاننا بعد ما رجعنا الشاليه وانا ومرام في الحمام بنغير ملقيتهاش لابسه الكيلوت سالتها الكيلوت بتاعك راح فين فردت عليا بكل برود و كانها عاوزة تديثني قالتلي انها انها قلعته في الميه و رمته للسمك اصله مش بينفع قلتلها بس دا الكيلوت اللي انا بحبه عليكي قالتلي خلاص ابقي اشتري واحد والبسه انت يا خول وبعدين شادي مش بيحب الكيلوت دا فقلتلها طيب شادي ماله ومال الكيلوت بتاع مراتي انا شادي و النيكه الساخنة في قلب الحمام قالتلي احنا دلوقتي في الشاليه بتاعه يبقي نعمل اللي هو عاوزة مننا دخل شادي علينا الحما وكنا عريانيين وهو كمان كان عريان وزبرو واقف وقالي يلا يا حسام اطلع من هنا انا عاوز اقول لمرام حاجه بيني و بينها بصيت علي زبرو كان واقف عماله يلعب زي العمود الحديد وطبعا مفيش مقارنة بين زبه العملاق و زبري مسكت الهدوم بتاعتي و بلبسها عشان اخرج لقيت شادي هجم علي مرام ورفعها وعلي زبرو وحطها مرام القحبة صرخت من زبر شادي وهو بيخرق كسها قدامي قالتلي استني يا حميد بره عشان هبقي اخليك تنضف كسي عشان الحمل وخرجت و سيبت شادي بينيك مراتي. سألنى ريتش عن المتصل فقلت بأنه أخى فى الغردقة يطمئن على ولن يأتى لأخذى إلا غدا. شراميط الشاطئ واحلى نيك مطلقات على البحر قصص سكس جماعي جديدة اسمي بشار وهذه حكايتي مع شراميط الشاطئ ذوات اللحم العاري المربرب، اعيش في شقة طابق اول والبناية مؤلف من ست طوابق المهم الطابق السادس كان يسكن فيها فتاة جميلة شقراء وبيضاء ومليئة الصدر وعينان خضراوين ومؤخرة كبيرة ومتناسبة في كل اجزاء جسمها المغري والاكثر اغراءا لبسها التي دائما كانت بنطلونات قصيرة وكنزاتها يبان منها جمال صدرها وكبرها وكانت مطلقة وسكنت بجوارنا منذ ستة اشهر فقط واكثر من مرة حاولت لفت نظرها وفي احد الايام وانا على البلكون اشاهدها هي ورفيقتها وسارعت إلى باب الشقة من اجل الحصول على سلام وابتسامة وفتحت الباب بالتوقيت المناسب حسب اعتقادي لانزل من الدرج بحجة الخروج من المنزل وسلمت عليها مرحبا جارتنا وخبرتها صديقتها انوا بكرا يبلش الحجز بالشاليه باللاذقية ولازم يسافروا الساعة 6 الصبح مشان بكرا يكونوا هنيك والتفتت جارتنا لالي وقال اهلين وطلعوا وين يطلعوا وانا لقطت معلومة لاحكي فيها معهم وفورا خبرتهم انوا انا كمان بكرا ساعة 6 طالع بسيارتي لانوا انا حاجز هنيك من الاسبوع الماضي واذا بدكم نطلع سوا نظرتا إلى بعض هي ورفيقتها وابتسمتا ابسامات حلوة وخبرتني إذا كان معي حدا اخبرتها لا انا وحدي وردت إذا ما كان في ازعاج وانا بالطبع عامل حالي كتير بريء وقلت لاازعاج ولاشي امتى تحب تطلعوا دق علي على الموبايل واعطيتهم موبايلي واخبرتها باسمي بشار وهي قالت اسمي مريم وصديقتي اسمها جوليت واخبرتها عن عنوان الشاليه تبعهم فخبروني وصعدتا إلى شقتها وانا اطير من الفرحة ولكن ماذا فعلت فانا لم احجز شاليه حتى الان وبالاساس انا غير مسافر وفكرت في السفر فورا والحجز بقربهم والرجوع من اجل المشوار ولكني فكرت في استجبتهما وقررت ان احجز بعد ان اصل هناك وربما استطيع انا احصل على ما اريد منهما واسكن معهم وكل اليوم والليل وانا احلم بانني انيك مريم مرة وانيك جوليت مرة واحلم اننا نسبح وانا اقبل كس مريم من تحت الماء البحر ولم انام طول الليل وانا اتفرج على افلام السكس الذي ينيك فيها شاب لامرأتين معا وكيف يوفق بينهما حتى الصباح والساعة السادسة الا 10 دقائق وانا اطرق باب مريم ففتحت الباب وكانت جاهزة وهي لابسة تنورة قصيرة جدا وخبرتها آأنتي جاهزة هيك قالت نعم مو راح نروح بالسيارة قلت نعم خبرتني مريم خلاص نمشي وانا هون وقفت وين نمشي ما راح تنادي جوليت خبرتني انوا جوليت بيستننانة ببيتها وبالفعل رحنا على بيت جوليت وبالطريق ومريم ركبت بجنبي نزلت حالها بحجة انوا يجلس قندرتها الحمراء ولكن صدرها بانت والحلمات البنية الداكنة بانت كمان وهي هيك فورا تشجعت كتير وزبي وقف وخبرتها شو بتساوي فضحكت وقالت ما بتشوف شو بساوي ليش بتسئل ورفعت راسها وانتبهت علي كيف كنت بتفرج على حلماتها وقالت شو باك بعمرك مو شايف بنات ياشاطر خبرتها مريم بصراحة انا شفت حلمات صدرك وسكت واستنى ردت فعلها ولكنها خبرتني بجد طيب شو رائيك فيهم خبرتها انها بتجنن واللي بيشوفهم ما بيموت بالمرة ضحكت كتير وقالت حبيبي أنت الي بتجنن وهون ما عاد عرفت كيف صار الدنيا حواليي صارت احلى بثانية وحدة وخبرتها مريم بصراحة انا ما حجزت باللاذقية بس لانوا انتي رايحة حبيت اكون معاكي لانو جسمك حلو كتير قالتلي وانت باين زبك مشدود على الاخير ولو طالعتوا راح يجنن اكتر من جسمي وبس نصل هنيك راح اكون الك كل الاسبوع وهي بتحكي وايدها بتفرك زبي وانا ما حسنت استنى وايدي راح لحالوا يفرك كسها وبلشت تتاوه وتقول اوووه حبيبي أنت راح تجنن خصوصا انك جاري كل ما كسي عطش بخبرك مشان ترويه وانا مبسوط على الاخير واقول كل ما تخلص حكيها حبيبتي وهيك لبين ما وصلنا لبيت جوليت وجوليت لابسه كمان قصير شو هاد انا بحلم جوليت خبرت مريم كيف شفتي هادا الاسبوع راح يكون متل ما توقعنا أو لا مريم لجوليت لا حبيبتي كل شي تمام وفتحت سحاب البنطلون تبعي وطالعت زبي وهلا يا جوليت شو رايك وجوليت طايرة من الفرحة ياااااه زب حقيقي يا مريم مريم بتقول ااااه يا جوليت وخلال ثواني وصرنا على طريق النياكة طريق السريع مرة مريم تكون قاعدة جنبي وتمص زبي ومرة جوليت وانا ما اوفر حدا افرك لجوليت كسها وافرك لمريم كسها المهم وصلنا على اللاذقية ورحنا الشاليه المحجوز باسمهن وبالفعل ماكان في داعي احجز هداك اليوم والحلم صار حقيقة فورا دخلنا الشاليه وسكرت جوليت الباب والشبابيك ورحنا على السرير مريم حط كسها على تمي وانا الحسها وجوليت حط زبي بكسها ومن وفوق مريم وجوليت يتبوسو وجوليت تخبر مريم شو يا شرموطة عندك زب بيجنن وما بتخبريني وكسي صايرة نار وتضحك مريم وتقول ليش يا حبيبتي اخبرك شو انا كسي عمرينوا وتضحك جوليت وانا بلحس كس مريم مغرم وسعادتي كبيرة في نياكة جوليت الامورة وشوي تبادلوا الادوار كس جوليت صارت بتمي وزبي في كس مريم وبايدي بفرك صدر جوليت وهي تتاوه ومريم تتاوه وبعدين قامت جوليت وطالعت زبي من كس مريم ومصتوا وخبرتها مريم شو يا جوليت حبيبتي ما شبعتي طول الطريق من مص زبوا قالت جوليت ليش انتي شبعتي طول جوازك من النياكة ضحكت مريم وضحكت انا وجوليت وانا بقمة الاثارة والسعادة وقمت وخبرتهن يلا اجا دوري كل وحدة اخده راحتها وكانوا انا مو موجود مريم شو يابشار يا تاج راسي وجوليت شو يا زوجي يا بشار حبيبي وانا خبرتهم انتوا الاثنين استلقوا على السرير ونفذوا كل التعليمات والي ما تنفذ راح اطلقها وبلشتا بالضحك وتمزح مريم وتقول نيكني هادا الاسبوع وبعدين طلقني يا حبيبي وجوليت تقول وانا كمان يا زوجي الحبيب ونضحك واسلقت مريم على السرير وانا انيكها من كسها وجوليت تفركلها حلماتها وتعض شفايفها ومريم تتاوه وتقول ااااه اووووووووه نيكني بقوة اكتر نيكني حبيبي وجوليت تخبرها لش شو انتي هلا ما زبوا بكسك يا منيوكة ومريم تخبرها اووووووووووووه يا جوليت شو رايك ياجوليت جوليت تقول بصراحة ما بنسالك ياه ابدا يا مريم حبيبتي قمت انا خبرت مريم انوا انا راح اقذف وطالعت زبي فصرخت جوليت شو تقذف يا البي وكسي بالدور يستناك ومسكت زبي وكمان ايد مريم ماسكوا وهي لساتها بتحكي والحمم البركانية طلعت على بطن وكس مريم ووجه جوليت وجوليت ماخلاها كلها تروح قامت حططته بتمها وومصتها لاخر نقطة وطلبت مني انوا انيكها كمان ولكني طلبت منها بضع دقائق حتى اتلذذ بالنشوة وبعد اقل من نص ساعة بينما جوليت تندبوا حظها هجمت عليها وهي تصرخ شو صارلك ونكتها وقلتلها عرفتي هلا قالت ايوا عرفت انك صرت هلا زوجي وانيكها اعنف من مريم واعصر جسم جوليت وارفعها وانيكها وانا احملها وهي تتأوه اااااااااااه اااااااااااه مريم حبيبتي راحت عليكي ومريم بتتفرج علينا ومستغربة شو هاد يا بشاااااااار تاريك مو هين بالمرة وخبرتهم انوا بشاااااار مو اي حدا انيك الكس كيف ما كان وضعوا وزبي يلقطها وينيكها كيف ما كانت وانا ادخل زبي في كسها واطالعوا مو اكتر من اربع مرات واذا بزبي على وشك القذف فورا طالعتوا خبرتني جوليت ليش طلعتوا بسرعة خبرتها انوا انا راح اقذف فقامت مسكت زبي الا انو مريم ما خلتها تقوم وامسكت مريم بزبي كمان ولسى بيتخانقوا واذا بزبي يقذف اكثر من الاول على بطن وكس جوليت ووجه مريم ومريم مصت زبي وما خلى اي نقطة متل ما عملت جوليت في المرة السابقة وتحممنا وكانت هذه هي اول يوم من الرحلة. وأصبح كسى كوعاء الحساء الملآن عن آخره والفائض من كثرة ووفرة اللبن الذى قذفه فى أعماق مهبلى وأمام رحمى. ووجدت خيمة منتفخة متكورة وعالية تحت خصره وتحت ملابس غوصه. وذهبت للنوم وأنا هايجة جدا ولأول مرة أمارس العادة السرية بإيدى وتدفقت حمم من كسى. يد وضعتها على راس ثديها ويد تفرك كسها ولساني يداعب رأس ثديها الاخر في احلى سكس عربي. سكس عربي على الشاطئ و زب ساخن يرغب في النيك قصص سكس عربي ساخنة و مثيرة انا بطلها في يوم صيف حار حين توجهت للبحر. وقمت من على السرير لأرتدى ملابسى بسرعة وأفتح الشباك للهواء بعد أن امتلأت الغرفة برائحة منيه ومنيى وأغرق السرير والمخدات. ولأول مرة منذ رحيل زوجى يلمسنى رجل هكذا أو يبوسنى أو أشعر بزبره على أعتاب كسى ولم أستطع الصراخ أو الحركة حتى شعرت بأنه قد أنزل منيه على كسى في الماء وكذلك أنا حيث انفجرت من كسى حمم لم تخرج منذ 20 عاما. ونهض ، فضممته بتردد ، وقربت فمى من فمه ، وانغمسنا فى قبلة فرنسية وعادية حارة جدا وطويلة جدا ومص ريقى ولسانى بشدة وجوع ولهفة وعاطفة وتعارك مع لسانى ودغدغ أسنانى بلسانه. وأخيرا فوجئت بابنى وزوجته يخبرونى أن حماه تقدم لطلب يدى وأنهم موافقين وأنه هايموت على ومسمينى نورا. ولم أشعر بنفسى إلا وأنا أفقع زغرودة عالية طويلة. وأنه يتطلع شوقا لأولى تجاربه مع النساء ، ويحدوه الفضول ليعرف كيف يكون مذاق الغرام الجسدى والعاطفى. حدثني صديق مقرب لي عن قصة محارم حدثت له مع حماتة التي تبلغ من العمر 49 عام والتي تزوجت في سن مبكر ولديها فتاة وحيدة هي زوجتة التي تعرف عليها خلال دراسته في الجامعة فهو يعمل مهندس وان ذاك كان يدرس الهندسة المدنية وحبيبتة رشا تدرس في نفس الكلية فهي كانت سنة اولى وسعيد ثالثة واحبا بعضهما وحدثتة عن ظروفهم وان والدها متوفي اثر ازمة قلبية منذ 9 سنين وتعيش هي وامها التي رفضت ان تتزوج بعد وفاة والدها لكي تتفرغ لتربية ابنتها الوحيدة في المنزل الذي تركة لهم والدها ومشاكلهم مع اعمامها وعماتها في خلافات على الورثة وان مصرفهم ياتيهم من الدكانين الذين كان يملكهما والدها قبل وفاتة وقد اجروهما ويقتاتون من اجارهم كانت رشا فتاة طموحة تبلغ من العمر في السنة الخامسة 24 عام وقد تعرف سعيد على والدة رشا قبل خطوبتهم بفترة قصيرة خلال زيارة لمنزلهم على الغداء وكانت ام رشا امراة فاتنة الجمال ممشوقة القوام تفاصيلها توحي ان عمرها35 عام فصدرها الكبير الممتلئ وبطنها الممشوق وطيزها المشدودة الجميلة وقدماها وفخادها الرائعة تلفت الانتباة الا ان سعيد لم يلتفت الى تلك الامور ابدا جاء للتعرف بام الفتاة التي سيخطبها وبعد الخطبة تكررت زيارات سعيد لمنزلهم وبعد تخرج رشا تزوج سعيد منها وكان شرط رشا قبل الزواج ان يعيشو جميعا مع امها في منزل واحد لانه ليس لديها من يرعاها وقد قضا سعيد وزوجتة رشا شهر العسل في شالية على البحر وعادا بعد ذلك. أما أنا فبمجرد أن رأيت حلمتيها الورديتين … أحسست ان قضيبي يود البكاء بدل الدموع حليبا و ياكلها في نياكة متوحشة …. أكاد على أن يخرج الحليب …أحس به خارج … و انطلق حليب زبي في كل مكان … و راح على وجهها و ثديها و وصل لكل مكان تحت المظلة …. اتبعبصت في البحر وفشخني تحرش وتقفيش في جسمي لحد ما ناكني في طيزي هحكيلكم يوم ما اتبعبصت في البحر من حما ابني اللي عشقت شقاوته، لم أفكر في الزواج منذ وفاة زوجى في حادث وأحافظ على رشاقة جسمى بشكل دائم إلا أنه منذ تزوج ابنى من ابنة هذا الرجل الوسيم وقبل شهر رمضان بشهر كنا في مارينا في قصره الخاص وكنت في البحر ولابسة مايوه بكينى وفى البحر أحسست بلمسات متعمدة من يده لى ونحن نلعب في المياه ولكننى لم أفكر ولم أهتم حتى تطورت الأمور وشعرت ببعبوص يخترق فتحة طيزي، ثم يد تخبط في بزازي، وجسم ساخن يحتك في فخادي ويمسك أردافي، وفوجئت به فجأة يحضننى بكل قوة في البحر ويضع يدى خلف ظهرى بقبضة يده ويأخذ منى قبلة طويلة مص خلالها لسانى وكان زبره من داخل شورت المايوه الخاص به يكاد يخترق كسى. لكن أحدا لم يفهمها غيري … فقلت لها … معناها أنا أتكلم انجليزي…. هاى ، أعرفكم بنفسى ، أنا هدى محمد ، 25 سنة ، مصرية ، متزوجة ولدىَّ طفلان ، شعرى أسود ناعم وطويل ، وعيناى سوداوان ، بيضاء البشرة ، وجسدى يمتع بكافة التضاريس والتعاريج والانحناءات الأنثوية الممكنة والأمامية والخلفية والعليا والسفلية التى تليق بامرأة شرقية مصرية تحترم نفسها بدون سمنة مفرطة ولا نحافة ، جسدى من النوع الذى يسمونه curvaceous body ، أنا وزوجى متخصصان فى دراسة البحر الأحمر ، فى الصيف ، ولكن فى الشتاء نبقى مع أطفالنا من أجل دراستهم بفيلتنا بالقاهرة بمصر الجديدة ، فنحن ميسورا الحال ، وما نفعله بالصيف تسلية وترفيه إضافة لكونه بحثا علميا فى مجال تخصصنا. أما هو فلم أجده هو ولا أى من ملابسه، وحاولت النهوض من السرير ولكنى لم أستطع، فأنا في حاجة للنوم مرة أخرى وقد كان، ونمت حتى الساعة الرابعة مساء، ولم استيقظ إلا على تليفون منه قائلا: صباح الخير. النهارده فيك نيك بجد مش زى كل مرة وعلى سريرك وفى شقتك وللصبح ولو حتى القيامة قامت هانيكك النهاردة يعنى هانيكك ده زبرى محروم من 30 سنة من النيك وانتى من 20 سنة كسك ما دخلوش زبر. أما أنا فقد كنت في عالم آخر لم أنتبه إلا وهو يضع زبره على فمى قائلا: مصى! ففتحت عيني … فوجدت أن صديقي يوقظني و يقول لي انت ما تختشيش على روحك …. فقالت لي انا لا أستطيع ان أنزع ستياني أرجوك انزعه لي لأن الشمس حرقت ظهري و أود أن أضع عليه اللوشن …. وشعرتُ بالرطوبة تزداد فى كسى ، وأشفارى تختلج. اقول لها انت جعلتي زبي يهيج خدي خدي خدي هاك الزب ااااااااااااح اي اي اي فخرج المني متدفقا في داخل كسها واحست هي اثناء هيجاني برعشة كبيرة من زبي ااااح ريحت زبي وريحت كسها بعد ممارسة سكس ناري و احلى سكس عرب ساخن جدا لكن بعد دقيقتين انتصب زبي من جديد حيث نكتها مرة اخرى. وجدتها هيجانة أخرجت لساني واخدت ألعب به بين عنقها وشفتيها وبعدها اخد يدي يداعب كسها واعبث بلساني في كسها واخدت تتلوى من حلاوة سكس ساخن معي…. ورفضت لأننى لم أمص حتى لزوجى، فما كان منه إلا أن فتح فمى بالعافية ووضع زبره بداخله لأمصه قائلا: دوقى طعمه من فوق. لذلك دون مزيد من اللغط اليوم نقدم لك بريتاني شاي المثير. الظاهر اني عملتها على روحي و انا نائم و احلم اني في نياكة معها.。 。 。

8

。 。

8

。 。 。

3

。 。

15

19

。 。

。 。

7